المنتدى تم نقلة الى www.alkaraam.com
مرحبا بكم فى منتدى البابا ديمتريوس الكـــــرام
هذة الرسالة تفيد انك غير مسجل ويسعدنا انضمامك لنا

المنتدى تم نقلة الى www.alkaraam.com

دراسة كتاب مقدس. لاهوتيات. قصص روحية. عظات . ترانيم . افلام دينية وقداسات. صور مسيحية
 
الرئيسيةالبوابةالكتاب المقدسبحـثالتسجيلدخول



   

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» البابا ديمتريوس الكرام
السبت أغسطس 30, 2014 8:57 pm من طرف elkaraam

» زناة الانترنت
الجمعة أغسطس 29, 2014 11:30 pm من طرف elkaraam

» اريد عمل كود مثل هيك فى مواضيع المنتدى
الإثنين أغسطس 25, 2014 11:46 pm من طرف elkaraam

» انتباة تم الاختراق من قبل علاء كول منظمه المعاقبين العرب
السبت أغسطس 23, 2014 9:31 pm من طرف elkaraam

» اسئلة واجابتها من الكتاب المقدس 5
الأحد يناير 26, 2014 2:36 pm من طرف elkaraam

» اسئلة واجابتها من الكتاب المقدس 4
الأحد يناير 26, 2014 2:35 pm من طرف elkaraam

» اسئلة واجابتها من الكتاب المقدس 3
الأحد يناير 26, 2014 2:34 pm من طرف elkaraam

» اسئلة واجابتها من الكتاب المقدس 2
الأحد يناير 26, 2014 2:33 pm من طرف elkaraam

» اسئلة واجابتها من الكتاب المقدس 1
الأحد يناير 26, 2014 2:32 pm من طرف elkaraam


شاطر | 
 

 يسوع الوديع لماذا يبّس شجرة التين غير المثمرة؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الـكــــــــاروز
الاهوت الدفاعى
الاهوت الدفاعى
avatar

عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 16/06/2012

مُساهمةموضوع: يسوع الوديع لماذا يبّس شجرة التين غير المثمرة؟؟   الإثنين أكتوبر 01, 2012 8:39 am



يسوع الوديع لماذا يبّس شجرة التين غير المثمرة؟؟

معجزة شجرة التين التي يبست

"18 وفي الصبح اذ كان راجعا الى المدينة جاع. 19 فنظر شجرة تين على الطريق وجاء اليها فلم يجد فيها شيئا الا ورقا فقط. فقال لها لا يكون منك ثمر بعد الى الابد. فيبست التينة في الحال. 20 فلما رأى التلاميذ ذلك تعجبوا قائلين كيف يبست التينة في الحال."
(متى 21 : 18 – 20) (مرقس 11 : 12 – 14 و 20 – 24)

" فمن شجرة التين تعلّموا المثل متى صار غصنها رخصا واخرجت اوراقها تعلمون ان الصيف قريب. " (متى 24 : 32)

هذه المعجزة التي اجراها الرب يسوع قبل موته تنفرد وتتميز عن بقية معجزات المسيح في انها المعجزة الوحيدة من معجزات القضاء، فكل معجزة اجراها علي الارض كانت عملاً من اعمال الصلاح والرحمة باستثناء هذه المعجزة التي تتميز وحدها بأنها خالية من عنصر الرحمة والخير ، فهي تبدو وكأنها معجزة للتدمير بالرغم من انها اجريت على شجرة.



تعالوا نتعلم :

هذه المعجزة تقدم دليلاً دامغاً علي طبيعة يسوع الفريدة ( اللاهوت والناسوت) فهو كالاله جعل الشجرة تيبس، وكالانسان احتاج للطعام الذي كانت الشجرة تقدمه.
اليس عجيبا ان الذي اجري المعجزة لاشباع الآلاف الجائعة لم يجر معجزة لاشباع جوعه الجسدي؟ (معجزتان – (متى 15) اشباع اربعة الاف غير النساء والاطفال، و( متى 24) اشباع خمسة الاف غير النساء والاطفال ) (تجربة الجوع بعد الصيام على الجبل (متى 4).
ان يسوعا لا يستخدم قوته الخاصة لاشباع حاجاته الشخصية او حاجة اتباعه المقربين . ولا يجري معجزة لاجل المعجزة في حد ذاتها او التفاخر او التظاهر دون ان يكون هناك هدف كعمل من اعمال الخير او التعليم.

جاء يسوع الى الشجرة "لعله يجد فيها شيئا " ( مرقس 11 : 13). بالنسبة لشجرة التين بالذت فالاوراق تأتي بعد الثمار. وفي اوائل الربيع قبل ظهور الاوراق كانت شجرة التين تنتج ثماراً خضراء طعمها مستساغ للفلاحين، فاذا لم يكن هناك تين اخضر على الشجرة عندما يبدأ موسم الاوراق في الربيع فلن يكون هناك محصول في اواخر الصيف:
" وقال لهم مثلاً. انظروا الى شجرة التين وكل الاشجار. متى افرخت تنظرون وتعلمون من انفسكم ان الصيف قد قرب." ( لوقا 21 : 29 و 30)
فالشجرة المورقة كانت اعلانا صامتا بان بها ثماراً لان الثمار كانت تظهر قبل الاوراق، ولكن يسوع وهو يبحث عن ثمار التين الخضراء لم يجد سوى الاوراق.

لماذا لعن يسوع الشجرة؟

عندما لم يجد يسوع ثمراً على الشجرة جعلها تيبس وحكم عليها بعدم الاثمار، هل كان من المفروض ان يعامل الشجرة بهذه المعاملة؟ حيث انها لا تستطيع ان تفعل خيراً او شراً ولذلك فهي ليست مؤهلة لان يحكم عليها بالدمار او المكافأة! أليس عمل كهذا يعتبر عملاً ظالماً؟ حتى وان كانت الشجرة ليست سوى جماد؟
يرى البعض صعوبة لفهم الموقف، جاء يسوع الى الشجرة ويقول مرقس "لانه لم يكن وقت التين " ( مرقس 11: 13) هل تعفي هذه الكلمات الشجرة من أي اتهام حتى ولو كان مجازياً؟ الا يحيرنا ان المسيح يبحث عن التين مع انه لا يمكن ان يكون موجوداً في ذلك الوقت؟ ثم يغتاظ لعدم وجوده؟ ان الاجابة علي هذا السؤال انه في ذلك الوقت من السنه لا ينتظر احد وجود اوراق او ثمار، ولكن اخراج الاوراق كان يعني ان الشجرة مختلفة عن الاشجار الاخرى " وان عليها ثمار " حيث ان الاثمار تظهر قبل الاوراق، ولذلك فالشجرة عوقبت ليس لانها بلا ثمار بل لانها اعلنت عن طريق هذه الاوراق ان بها ثماراً، ولعنت ليس لانها بلا ثمر بل لادعائها الزائف. وهذا هو ذنب اسرائيل، وهو ذنب اكبر بكثير من ذنوب الامم الاخرى ( انظر حزقيال 17 : 24) و ( روميه 3 : 17 – 24 و 10 : 3 و 4و21 ) ( روميه 11 : 7 و 10)

لماذا جاء يسوع الى الشجرة؟ الم يكن يعلم انه ليس بها ثماراً من دون ان يقترب اليها، اليس هو الرب ويستطيع ان يتنبأ بما في الشجرة من دون ان يحتاج ان يأتي اليها عن قرب؟؟
بالطبع يسوع يعرف كل شيء، وهو الذي كان يعرف افكار الناس في قلوبهم من دون ان يبوحوا بها (مرقس 2 : (متى 9 : 4) (لوقا 5 : 22) (لوقا 24 : 38)

والان فلنتخيل انه حكم علي الشجرة من على بعد كما يظن البعض، وعندما يسأله الناس لماذا فعلت هذا ، فيقول لهم لانه لم يكن بها ثمر؟؟ من من الناس كان يمكن ان يصدقه وقتها والشجرة كان بها اوراق أي انه كانت تعلن عن ان بها ثماراً! لعل وقتها كان الناس سوف يتهمون يسوع بانه متسرع او انه يحكم بالاهواء بدون دليل، اما وقد اقترب من الشجرة واقترب الجميع معه، وطلب من الشجرة ثمار ولم يجد، وقد شاهدوا ذلك وشهدوا عليه، فيكون الحكم على الشجرة عادلاً وبشهادة الشهود واثبات الافعال من الشجرة نفسها.

ألعل الله ايضا لا يعرف (بسبق العلم) ما سوف تنتهي اليه حياتنا جميعا ؟؟ فلماذا لا ينهي حياتنا جميعا على الارض ويحكم علينا اما بالحياة الابدية او بالدينونة الابدية، هل تعتقد ان احدا من البشر يستطيع ان يناقش خالقه لماذا تفعل ذلك؟

ولكن يقول الكتاب " كما هو مكتوب لكي تتبرر في كلامك وتغلب متى حوكمت" (روميه 3 : 4)
ان الله في عدالته يعطي كل انسان الفرصة في الحياة لكي يثبت عليه اما رفض الايمان للدينونة او قبول الايمان للحياة الابدية، لكي تكون المحاكمة يوم الدينونة عادلة.

ان القضاء علي شجرة التين على قارعة الطريق وهي ليست ملكاً لأحد ( متى 21 : 19) كان بالتأكيد درساً عملياً للتلاميذ لا يمكن ان ينسوه، انهم لم يعتقدوا ان المسيح يعامل الشجرة كرمز اخلاقي او ان دمار الشجرة كان اتلافاً غير مسئول للممتلكات، ليس له ما يبرره، ولكنهم رأوا كراهية الله للرياء، ان لعن شجرة التين التي كانت تتفاخر بثمار ليست فيها، نراه فيما بعد في الموت المفاجيء لحنانيا وسفيرة ( اعمال 5 : 1 – 11) فهناك ادعاء كثير وعمل قليل.

المسيح كآله له مطلق الحرية ان يستغل ما يراه بأستخدام قوته لتعليم الحقائق التي يريد ان يوصلها للافهام، وهذا الحق لا ينازعه فيه احد فهو الله الظاهر في الجسد "هو الرب مايحسن في عينيه يعمل " ( 1 صموئيل 3 : 18)، لقد لعن الشجرة لحملها الاوراق بدون اثمار، كانت الاشجار تسقط ثمارها بناء على أامره ، وكانت تدمر حسب أمره ( تثنيه 28 : 38 و 40 – 42).

وهكذا فمثل شجرة التين غير المثمرة يفسر المعنى المستتر وراء لعن الشجرة في طريق بيت عنيا، في المعجزة لعنت الشجرة وفي المثل كان يجب ان تقطع بعد ان استنفذت الفرص دون ان تثمر، وتصريح المسيح الخطير "لا يكن منك ثمر بعد الى الابد " يثبت ان العناية الالهية لا تبقي سوى على ما هو مفيد، فحينما لا يوجد سوى الادعاء، والتظاهر، تحل الدينونة، لقد فتش يسوع عبثاً عن التين ليشبع جوعه كرمز لشعب الله الذي لم يعد مثمراً الان بعد ان حصل على امتيازات كان يتفاخر بها سابقاً (عبرانيين 4 : 16 و 6 : 7 و وكان العقاب سريعاً، لان الشجرة يبست في الحال من الاصول ان الهلاك المفاجيء جاء نتيجة للادعاء الكاذب، كرمز لافت للنظر لك المتدينين ظاهرياً ولكنهم فقراء روحياً، ان هذه الشجرة اليابسة كانت عبرة لكن من يمر .

اما بالنسبة لقلوبنا، فالرسالة الخطيرة هي ان الفشل في استغلال الامتيازات الممنوحة لنا يؤدي لازالة الامتيازات نفسها، فان فشل الغصن في حمل الثمار فانه ينزع (يوحنا 15 : 2 – 6 ) والمصباح الذي لا يضيء فانه ينقل من مكانه ( رؤيا 2 : 5) والاشجار التي لا تثمر تقطع وتحرق ( متى 7 : 19) . ان ما يريده رب الحصاد هو العمل والقول معاً، الجوهر والمظهر معاً، الثمار والاوراق ايضا معاً.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الـكــــــــاروز
الاهوت الدفاعى
الاهوت الدفاعى
avatar

عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 16/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: يسوع الوديع لماذا يبّس شجرة التين غير المثمرة؟؟   الإثنين أكتوبر 01, 2012 8:50 am

الرد على شبهة : لعن شجرة التين بعد أم قبل دخول الهيكل؟






ابراهيم القبطي

يعترض بعض المسلمين على ترتيب الأحداث بين بشائر متى ومرقس فيما يتعلق بدخول السيد المسيح إلى الهيكل ولعن شجرة التين

<blockquote>
لقد أورد كل من متى ومرقس رواية لعن يسوع لشجرة التين فقد وردت عند متى في [ 21 : 18 ] ووردت عند مرقـس في [ 11 : 12 ]



لكنهما وقعا في تناقض واضح وهو :



قول
متى أن المسيح لعن شجرة التين [ بعد ] أن قام بتطهير الهيكل وطرد الذين
كانوا يبيعون ويشترون فيه ونجد عكس ذلك في انجيل مرقس الذي يذكر أن المسيح
لعن شجرة التين [ قبل ] ان يكون قد طهر الهيكل من الذين كانوا يبيعون
ويشترون فيه !!




ورواية تطهير الهيكل أوردها متى في [ 21 : 12 ] وأوردها مرقس في [ 11 : 15 ] وهي قصة واحدة لحدث واحد تناقض في روايتها متى ومرقس .


</blockquote>
الرد بنعمة المسيح رب المجد



حتى
نوضع النقاط في نصابها الصحيح نقول بأنه لم يحدد أي من البشيرين ترتيب
معين للأحداث بلفظ صريح ، فالراوية في متى 21 مضغمة بدون تفصيل ، بينما
الرواية في مرقس 11 أكثر تفصيلا وتوضيحا




تابع الرسم التوضيحي












في
بشارة القديس مرقس يذكر التفاصيل ، فذكر دخول السيد المسيح مرتين إلى
أورشليم ، وخروجه منها مرتين ، ولعنه شجرة التين في اليوم الثاني فيبست
آنيا (من الظاهر أو الخارج) ، ثم مروره عليها في اليوم الثالث فإذا قد جفت
شجرة التين من أصولها (من الجذور)




بينما القديس متى في بشارته يضغم الاحداث ، فيذكر دخول السيد المسيح أورشليم ، ثم يضغم معه طرد الباعة في الهيكل دون ترتيب



<blockquote>
10 ولما دخل اورشليم ارتجّت المدينة كلها قائلة من هذا.



11 فقالت الجموع هذا يسوع النبي الذي من ناصرة الجليل



12. ودخل يسوع الى هيكل الله واخرج جميع الذين كانوا يبيعون ويشترون في الهيكل وقلب موائد الصيارفة وكراسي باعة الحمام



13 وقال لهم: مكتوب بيتي بيت الصلاة يدعى وانتم جعلتموه مغارة لصوص


</blockquote>
فحرف العطف في “ودخل يسوع إلى هيكل الله” لا يفيد الترتيب الزمنى بل فقط التلازم المكاني للحدث



ثم يعود القديس متى ليضغم حدث لعن الشجرة وتعليق التلاميذ عليه



<blockquote>
19
فنظر شجرة تين على الطريق وجاء اليها فلم يجد فيها شيئا الا ورقا فقط.
فقال لها لا يكون منك ثمر بعد الى الابد. فيبست التينة في الحال.




20 فلما رأى التلاميذ ذلك تعجبوا قائلين كيف يبست التينة في الحال.


</blockquote>
فبينما القديس مرقس يفصل الأحداث ، يختصر القديس متى الأحداث ، مع الاحتفاظ بالترتيب العام



لأن الملاحظ أن دخول اورشليم في المرتين كان يسبق مواجهة شجرة التين دائما في المرتين ، فلا تعارض إذاً إلا في عقل المسلم



ومن العجيب أنه يثيرون هذه الشبهة ويحددون بعد وقبل
، بينما النص المقدس الإنجيلي لم يحدد تريتب معين للأحداث الرئيسية ، أما
الأعجب أنهم لا يعرفون ترتيب نزول قرآنهم ، مما يتبع مشاكل لا حصر لها في
الناسخ والمنسوخ ثم يتساءلون عن تريتب أحداث كتابنا المقدس.




أما كان الأجدى أن يتعرفوا على ترتيب نزول قرآنهم بسوره قبل ان يمتحنوا كتابنا المقدس ؟



المسيح إلهنا يفتح أعينهم ليدركوا النور الحقيقي ويقبلوا المسيح مخلصا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يسوع الوديع لماذا يبّس شجرة التين غير المثمرة؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى تم نقلة الى www.alkaraam.com :: منتدى الحوار الحق :: منتدى الردود على الشبهات-
انتقل الى: